الرئيسية / شبكة عرب ميديا / مطرح لا تواجة كورونا بمفردها-مطرح الحُسن-الجمال بقلم مروان بن عامر الحجري

مطرح لا تواجة كورونا بمفردها-مطرح الحُسن-الجمال بقلم مروان بن عامر الحجري

*(مطرح لا تواجة كورونا بمفردها)*
دعواتكم الصادقة لمطرح الحبيبة، دعواتكم الصادقة لها ولأمنا عُمان الخير والسلام،،،أن تتجاوز هذه الجائحة يارب العالمين إستجب دعاؤنا أمين🤲🤲

* الشكر موصول لحكومة مولاي السلطان هيثم بن طارق، حفظة وأكرمة الله على هذا الإهتمام الكبير،،وتلك الجهود الضخمة غير المسبوقة التي تسابق الزمن..
لتتحكم في تلك البؤرة النشطة لكورونا في ولاية مطرح والتي نسأل الله لهذه الجهود الصادقة الكريمة التوفيق حتى نتخطى هذه المرحلة بإذن الله … 🙏

* وهنا أذكر أن مطرح مشكلتها أيضاً أن تخطيطها قديم جداً فبعض مبانيها تتواجد من فترة الوجود البرتغالي وقبلها،،
حتى الآن…مثال على ذلك سور اللواتيا، وقلعة مطرح،
وسوق مطرح بجناحيها سوق النور، وسوق الظلام..

* إضافة إلى المناطق السكنية الكثيرة من حولها والتي تشهد إكتظاظ من المواطنين والمقيمين من أصحاب المحلات العمانين والأسر العمانية و العمالة الوافدة وإقبال عماني وأجنبي منقطع النظير للتسوق من هذا السوق، الذي يعتبر الأبرز والأهم على مستوى البلاد،،
فقبل إغلاقها أخيراً،، محلات متنوعة، وزائريين ومتسوقيين وسواح،،وساكنين كثر من كل الجنسيات تقريبا..

*مع أن أغلب أساسات البناء فيها من مبانيها الكبيرة،، والمتوسطة والصغيرة وأغلبها الصغير جداً للأسف في الحجم، فهي كثيرة جداً ومتوزعة على كل سطح جغرافيتها،، وللأسف ايضاً كان بنائها من فترة السبعينيات وما قبلها وما بعدها..

* وحاولت الحكومة مشكورة بكل طاقتها ولفترة طويلة من الزمن، كثيرا تطوير الخدمات في مطرح مع تعقيداتها الجغرافية،، وطبيعتها الجبلية الافوليتية الصلبة،، وأن أراضيها المتوفرة آنذاك اغلبها أودية لهذه الجبال المعدنية المنصهرة والمنكسرة من باطن طبقات الأرض البركانية،، من طبقات الأفلوليت الصلب..

* ومع ذلك حاولت الحكومة العُمانية تطوير ولاية مطرح مهما كلفها ذلك الأمر أسوة بتطوير بقية المناطق الحديثة والقديمة في سلطنة عُمان..

* ونجحت بفضل الله من إنشاء شارع الكورنيش،، ويتضمن كاسر الأمواج ومواقف كثيرة للسيارات وتطوير منطقة ميناء السلطان قابوس في بداية حكم مولانا وأبونا السلطان قابوس طيب الله ثراه وأضافت الحدائق العامة، والمتنزهات، والمسطحات الخضراء للتجميل..

* واستطاعت بعدها الحكومة الموقرة من تطوير كل المنطقة وتوفير كل الخدمات التي تتمتع بها كل المناطق الحديثة في السلطنة والقديمة منها أيضا..

“ولكن مطرح أصبحت قبل فترة ليست بقصيرة من الزمن أطروحة جمال، ويرجع ذلك إلي موقعها الإستراتيجي المميز،،وأنها في هذه المنطقة الضيقة جغرافياً، بالإضافة إلي أنها الطريق النابض إلي مسقط التاريخ،،بجوار قصر العلم العامر،،وبسبب كل هذا الاهتمام أصبحت تتكدس فيها الأسواق والبضائع والمخازن والعمال الوافدين النظاميين منهم وغير النظاميين ويتكدس معهم المواطنين والتجار وكثير من الناس،،يأتون من خارجها للشراء او للسياحة”

أو التمشاية كما نسميها بلهجتنا المحلية،،وهذا مما يميز مطرح عن باقي الأسواق في عُمان،،
مطرح والتي أشتق إسمها من طرح أو إنزال البضائع في موانيها وأسواقها القديمة والحديثة، ولكن للأسف بسبب هذا الوضع التجاري النشيط..

” وخاصة قرب الميناء قبل تحويلة إلي ميناء سياحي،، وكثرة المساكن الصغيرة فيها،، فقد كان يصادف محبيها من خارج الولاية وباقي مناطق السلطنة، مشاكل مثل عدم توفر المواقف وطول الفترة الزمنية للدخول والخروج من مطرح والتي تمتد في بعض المواسم وخاصة قبل عيدي الفطر والأضحي لعدد من الساعات، وإنتظار فراغ السيارات من المواقف المخصصة لها”

* وفي حالة سقوط الأمطار تغرق بعض المناطق فيها في أودية مستوى إندفاعها شديد جداً،، تغلق الأسواق وتغرق البضائع احياناً ولكن حب الحياة المتجدد يتجدد وتعود مطرح،، إفتتاح نفسها مرة بعد مرة لتخدم عُمان بكل حب ووفاء…

* فهي شريانها الإقتصادي المتدفق عطاءً ومحبةً،،،،،
مطرح الحبيبة الأم تحتاج إلي الكثير من التطوير فهي بحاجة إلي تطوير حضاري ومعماري شامل..

* تحتاج إلي خارطة ومخطط عمراني جديد كلياً يراعي كل المشاكل القديمة،، ويحلها مع التأكيد علي الإستغلال الجماعي الأمثل لمساحتها الجغرافية المحدودة والضيقة متراً بمتر.. وتعويض من يرغب من أهالي المنطقة،، بقطع بناء وأراضي وتسهيلات للبناء، في مناطق جديدة أخرى تتسع لها محافظة مسقط الواسعة و العامرة تخفف هذا الإزدحام غير المبرر…

* فهي منطقة محدودة جغرافياً وهذة المشكلة كانت قائمة حتى قبل بداية أزمة فيروس الكَورونا..

* ليضاف تحدي جديد نسأل الله أن يعين حكومتنا الموقرة على التغلب عليه قريباً بأمر الله وفضلة وهكذا نقترح بعد تجاوز هذا التحدي .
*إنشاء مباني كبرى بعد الخط الأول المواجة بإطلالة ساحلية وحتى أخر حدود الولاية من الطرف الآخر…

* تضم فية عدد كبير من هذه الوحدات التجارية والسكينة الصغيرة حالياً كمباني فردية وصغيرة منتشرة،،
إلي مباني كبري حديثة يراعي فيها البناء متعدد الطبقات والتهوية الجيدة،،والاشتراطات الصحية على أعلى مستوي من المعايير..
* ففي هذه المباني المقترحة تصاميم حديثة مشتقة من التراث المعماري العماني. طابق ضخم في الأعلي مواجه للبحر والمطاعم،،وطابق أخر للمحلات التجارية،، وطابق للمخازن،، وطابق للمواقف،
يراعي فيها شروط العمارة الحديثة المزينة في كل نواحيها وزواياها،،مع المحافظة على هذه الأيقونات الجميلة في هذة المباني الجديدة المقترحة..

* مع المحافظة على المباني التاريخية القديمة فيصبح المكان مزيجاً متطوراً من التاريخ وواحدة من أرقى المناطق التجارية على مستوى العالم….

* والإستفادة من كل متر في هذه المنطقة الإستغلال الامثل بعيداً عن تشوهات البناء القديم لأبنية لا تقدم أي إضافة جمالية او هندسية لهذا المكان حالياً…
مطرح المسكونة بأهميتها الجغرافية والتجارية والتاريخية،، فالجمال يسكنها منذ فجر التاريخ…

* ويمكن مع هذا التطوير مضاعفة المحلات والحركة التجارية لولاية مطرح،، لسهولة الوصول للمنطقة مستقبلاً،، والخروج منها،ممايؤدي إلي تطوير المنطقة سياحياً وتجارياً وثقافياً كما نرجو ويتمنى المحبين لهذا البلد الطيب..

*وستتطور مطرح أيضاً ثقافياً و تراثياً عبر مخطط جميل.. متطور حديث يضيف رونق الجمال لأم الجمال في عمان مطرح الغالية الغاوية أم البخور واللبان..

* مع الحاجة إلى التذكير لضرورة تعمين نصف الوظائف فيها على الأقل في المرحلة الأولي من التطوير حتى يكون الوجود العماني لا يقل عن نصفها الأجمل والأحلى..

* مع ما سيكون من تمازج جهود وخبرات العمالة الوافدة التي سيكتسبها التاجر والعامل العماني في إدارة ولاية مطرح.
الخبرات التي يحتاجها والتي تاهلة لإدارتها بشكل كامل مستقبلاً باذن الله..

✍🏻 بقلم
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
** مروان بن عامر الحجري **
(باحث في العمارة والتاريخ العماني)
(أول عماني خبير في المتاحف عربية أيكوم)

شاهد أيضاً

المغرب : شباب طامح للتغيير أعيته الشعارات والإستغلال يؤسس حزبا جديدا للمستقبل .

المغرب :شباب طامح للتغيير أعيته الشعارات والإستغلال يؤسس حزبا جديدا للمستقبل . عبدالناصرأولادعبدالله -المغرب يسعى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *