الرئيسية / Uncategorized / محمد المردوف الكثيري يكتب ‏من أساطير كرة القدم العمانية. ( هاني الضابط)

محمد المردوف الكثيري يكتب ‏من أساطير كرة القدم العمانية. ( هاني الضابط)

اذا ذكرنا الأخلاق فالكابتن هاني الضابط قمة في الخلق والأخلاق والالتزام الاجتماعي والديني ،وإذا ذكرنا حب الناس فكل من يعرف هاني الضابط يحبه سواء أكان رياضيا أو عاما ، أوحتى من كل الأندية الأخرى التي لعب ضدها ،الكابتن هاني الضابط بدأ عشقه لكرة القدم ونشأته الأولى لها في منطقة الدهاريز بولاية صلالة وملعبها الدروج ، ثم التحق بنادي ظفار وتدرج في المراحل السنية حتى وصل للفريق الأول، ومن ثم المنتخب العماني ، وحقق ألقاب عدة مع المنتخب و نادية الزعيم ظفار والأندية الأخرى التي احترف فيها .
من انجازات الضابط في عام ١٩٩٥م قاد المنتخب العماني للناشئين للصعود إلى المربع الذهبي في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بالاكوادور ، حقق لقب هداف العالم في عام ٢٠٠١م ،وصنف من قبل الفيفا ضمن أفضل ١٠٠ لاعب من هدافي القرن في تاريخ كرة القدم ،كما حقق لقب هداف كأس الخليج العربي في٢٠٠٢م ،وهداف الدوري العماني ٣ مرات .
أعلن الضابط اعتزاله رسميا في أبريل ٢٠١٩م، بعد ربع قرن من العطاء ، وأقولها بأمانة الكابتن هاني الضابط أسطورة من أساطير كرة القدم العمانية والخليجية ، ابن الدهاريز الموهوب وملعبها الشهير الدروج ، شخصية رياضية من المفترض أن نستفيد منها فنيا وإداريا في الاتحاد العماني لكرة القدم ، شكرا يا كابتن هاني الضابط على كل لحظه أفرحتنا وأبكيتنا فيها بأهداف لاتنسى من ذاكرة كرة القدم في السلطنة والعالم.
كتب الإعلامي / محمد بن أحمد المردوف الكثيري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *