الرئيسية / شبكة عرب ميديا / كورونا في رمضان اليمن بقلم اشجان بجاش

كورونا في رمضان اليمن بقلم اشجان بجاش

كورونا في رمضان

اليمن ِ اشجان بجاش

 

بعد شهورٍ من تفشي الوباء ، و استمراره وأمل الناس على أن ينتهِ ، للإستعداد بتجهيزات الشهر الفضيل ، إلا أن الشهر حلّ فاستقبل مرحبًا به ، في الوقت نفسه الخوف والحزن يسبطران على العالم الإسلامي تزامنًا مع الوباء ، فالأجواء الإستثنائية التي أقبل عليها العالم الإسلامي ، جعل من الشهر الفضيل ليس ككل عام ،إثر القيود الناتجة من الوباء ، الكثير من الدول الإسلامية ، تغيرت سالفتها المعتادة ، منها من كانت مراكز التسوق تعج بالمتسوقين خلال رمضان ، و آخرى لا طقوس رمضان فيها ،كتهجيزات الزينة الخاصة بالشهر ، و هذا بعيدًا عن إغلاق المساجد في معظمها ، و المشهد الذي يبدو فيه خلو الحرم المكي من المصلين ،هاهو العالم الإسلامي يفتقد روحانيته.

 

حرمان الكثير من روتينهم الرمضاني

 

بعد إنتظار ثمانية شهور من السنة الهجرية ، للتغيير الروتيني .

 

ليصبح وقتًا للتقرب إلى الله و الأهل و المجتمع ، فحلول ذلك واجه الجميع مالم يخطط له .

 

تقول أم إبراهيم( 54عامًا ) : ها أنا أشعر بالأسى والحزن الشديد لعدم وجود ابنائي و إستقبالهم ككل مرة من الشهر على مائدة الإفطار ، و غير ذلك ما سبب أسفًا شديد ، كألغاء خطط السفر ، إغلاق الأماكن التي عادة مايجتمع فيها العائلات للإفطار ، و المساجد ، الحدائق ، حتى مراكز التسوق.

 

العزل و الفقر

 

أثر الوباء في رمضان على تقديم موائد إفطار و مساعدات للمحتاجين ، الذين يعتمدون عليها بشكل أساسي ، تُعد لهم في المطابخ و توزيعها في المساجد و في معظم الأحيان الذهاب لبيوت المحتاجين ،

 

كما سبب الوباء بسوء الحال الإقتصادي ، للدول الأكثر فقرًا في العالم.

 

 

الصوم و الإصابة بالوباء

 

مايتداول في مواقع التواصل الإجتماعي حول الإرتباط مابين الصوم و الإصابة متمثلًا بأنه من الضروري شرب الماء و أكل الأطعمة المحتوية بالفيتامينات في نهار رمضان ، بعد الحيرة التي سادت المجتمعات الأسلامية بهذا الشأن ، أصدر الأزهر الشريف بيانًا حاسمًا بأنه لايوجد دليل علمي حول ذلك.

 

هل سيستمر الوضع بهذا الحال في هذا الشهر أم هناك بدائل شأنها الحد من الوباء.

شاهد أيضاً

مالا تعرفه عن الفنان العماني نبهان الشعيبي؟! أسطورة فنية جديدة

نبهان الشعيبي هو احد الشخصيات الاكثر نفوذا على مواقع التواصل الاجتماعية في دول التعاون الخليجي …

تعليق واحد

  1. كل السعادة في الدنيا بدايتها الرضا ، لذلك نقول : يارب عودنا على أن نرضى بأقدارك ، بحكمتك ، بفضلك ، بخيرك العظيم الذي لا تراه أعيُننا
    كل مر سيمر بإذن الله أعلاميتنا أشجانوو سلمت يداك وسلمت أفكارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *