الرئيسية / اخبار / “ريهام غلاب” تصرح : الأطباء هم جنود الوطن في الفترة الحالية ،وعدم الألتزام وراء زيادة عدد حالات كورونا في مصر

“ريهام غلاب” تصرح : الأطباء هم جنود الوطن في الفترة الحالية ،وعدم الألتزام وراء زيادة عدد حالات كورونا في مصر

الأطباء هم جنود الوطن حالياً والتأخير سبب زيادة نسبة الوفيات وعدم الألتزام من المواطنين وراء زيادة عدد الحالات المصابة.

كتب : وليد مشرف

في تصريحات خاصة للدكتورة ريهام غلاب مستشارة وزيرة الصحة سابقاً وعضو المجلس العلمي والدبلوم العربي لإدارة الازمات والكوارث الطبيه والتي ردت علي التساؤلات بشأن مستجدات فيروس كورونا في مصر ومايشكله من خطر .

وفي البداية تحدثت الدكتورة ريهام غلاب عن الأساليب الوقائية التي يجب ان يتبعها المواطنين للحد من انتشار فيروس كورونا حيث أشارة إلي أن الأساليب الوقائية عبارة عن 3أجزاء تبدأ بتقوية الجهاز المناعي للفرد بشرب المياه وممارسة النشاط الرياضي والتعرض للشمس وتوفير الفيتامينات الناقصة بالجسم مثل فيتامين C و فيتامين D .
الجزء الثاني هو النظافة الشخصية وغسل الأيد بالمياه والصابون واستخدام الكحوليات والاستخدام الصحيح للماسكات مثل الكمامات والجوانتيات والادوات الطبية .
الجزء الثالث هو تجنب الاماكن المزدحمه وعدم الاختلاط مع المشتبه بهم .
وفي جانب أخر يجب أن نتحدث علي ضرورة متابعة الحالات المريضة بمرض مزمن مع الطبيب المتابع معها حتي لاتتطور الحالة ولابد من مراجعة الطبيب دائما وهو الذي يحدد الصيام في شهر رمضان او عدم الصيام فأن كانت الحالة لاتستطيع الصيام فيجب مراعاة الأمر وعدم الصيام.

وأشارت إلي ان فرز الحالات كان يجب أن يكون بعيداً عن مستشفيات الصدر والحميات وغيره لان هذا تسبب في ضرب جميع المستشفيات والمراكز الصحيه وهذا هو الخطاً الذي وقعت فيه الجهات المعنيه ،ولم ندخل في قمة المنحني الوبائي ولكن الفريق الطبي استنزف طاقته وينهار ويجب وضع برنامج معين لهولاء الأطباء كم عدد ساعات العمل وخلافه من الأمور الهامة وكانت مستشفيات العزل في بداية الأمر هي فقط التي تحتوي علي أدوات الحماية ولكن الأن كل المستشفيات تحت خط النار ولايصح أن نهتم بمستشفي معينة ولكن يجب أن نهتم بجميع المستشفيات في الدولة وهذا حتي لاندخل في منحني خطير كما دخلته الكثير من الدول.

وتحدثت الدكتورة ريهام غلاب عن سبب ارتفاع معدل الوفيات وهو التأخير في أكتشاف الحالة وذلك يكون بعد ظهور الأعراض وإتخاذ القرار هو جزء من الأسباب ووصول الحالات متاخرة والتفكير والسعي والتاخر في إتخاذ القرار حول نقل الحالة إلي مستشفي معينة والحالة تكون غير مستقرة في الأساس.

أما عن سبب زيادة الحالات الإيجابية عن ماكانت عليه في بأدي الأمر هو عدم الألتزام من المواطنين وخاصة بالنجوع والقرئ والأستهتار بالأمر مما زاد الموقف صعوبه في الفترة الأخيرة لدرجة أن هناك قرية بكرداسة وهي المعتمدية تم عزلها بسبب فرح وتم عزل 200 فرد .

وأشارت الدكتورة ريهام غلاب بوجهة نظرها الشخصية والتي أكدت أهمية مساعدة المستشفيات الخاصة بمتابعة من الوزارة والمسئولين وأستقبال الحالات التي لم تظهر عليها أعراض ومساعدة أيضا المدن الجامعية ومراكز الشباب .

وأستكمالاً لتصريحات الدكتورة ريهام غلاب أكدت علي أننا نعاني من وجود مشكلة وهي أننا نهلك الموارد المتاحة حاليا والفترة السابقة ومن ثم نأخذ قرارت كان من شانها تخفيف الأمر قبل فوات الأوان.

وردت الدكتورة ريهام غلاب علي ماقيل في الفترة الأخيرة بخصوص درجات الحرارة وتاثيرها علي سرعة انتشار الفيروس والتي أكدت أنه طبقا لمنظمة الصحة العالمية والتي تحدثت عن امكانية انخفاض معدل الأصابات وقلة انتشار الفيرس بدخول فصل الصيف وزيادة درجة الحرارة ولكن الفيروس هو مستجد لاتوجد معلومات كافية أو دقيقة عن تاثير الحرارة علي بقائه أو فنائه وهو غامض ونأمل ان تكون الحرارة سبب في القضاء عليه نهائياً.

وأنهت حوارها بتوجيه مبادرة جديدة وهي الدعم بالوقايات الشخصية للاطباء والزملاء والمستشفيات والأداريين وخلافه وهذا متقوم به الأن وتناشد من يستطيع الدعم للمنظومة الصحية في مصر عليه أن يساعد في حماية جنود الدولة وهم الفرق الطبية العاملة علي حماية المواطنين والذين يصابون بالمرض وهم لايستسلمون بل دائما متواجدون بالصفوف الأولي.

شاهد أيضاً

إطلاله جذابه للموديل هاجر علاء الدين بعدسات احمد مجدي وانامل اسماء الخولي

اكرم دره  إطلاله جذابه للموديل  هاجر علاء الدين فى السيشن المجمع الذي جمع بين اصحاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *