الرئيسية / حول العالم / خلف الكواليس-مقالة بقلم الكاتب أحمد مسلم جعبوب

خلف الكواليس-مقالة بقلم الكاتب أحمد مسلم جعبوب

خلف الكواليس…

قنبلة موقوته خلف الكواليس.. الا وهي العمالة الوافدة التي تعتمد على قوتها من عمل يومها، اذا ما استمر الوضع الذي نحن عليه ، فمن اين يأكلون ويشربون؟ وكيف يعيشون في ظل ازمة خانقة؟
كورونا … نسال الله النجاة منه!!!

اتى علينا امر الله ، لا حوة ولا قوة الا بالله.

صحيح أن الوضع يشمل الجميع، ولكن المجتمع العماني متعاون مع بعضه البعض والكل مكمل للآخر، عادة اجتماعية من سمات العرب، التعاون في الاوقات العصيبة. هنا لابد أن نضع في اهتمامنا الوافدين الذين سينقصهم الكثير في هذه الجائحة اجارنا الله واياكم اصابتها.

نرجوا من الحكومة والمواطن ان يضع هذا الامر حيز الاهتمام ، ولا ننشغل بانفسنا ونترك غيرنا ونحن لدينا ما يسد رمق الحياة.

إن لم يحركنا الضمير والإنسانية والدين تجاه هؤلاء الذين انقطعت بهم السبل، وإن لم تتحرك الحكومة بمبادرة اخلاقية، فلربما ننتظر الاسوأ من ردات الفعل لهذه العمالة الوافدة.

لا ننكر أن هنالك الايدي البيضاء في مختلف ارجاء الوطن، ولكن الامر جلل يحتاج خطة دعم تتبناها الحكومة واهل الخير لمساعدة الوافدين في طريقة العيش خلال هذه الجائحة .

ونرجوا ألا نضع على كاهل الكفيل اللوم والعتاب ونحن نتفرج ، فالكفيل هو كذلك ابن الوطن ولديه اسرة وعليه التزامات، فلا شك أن من الكفلاء من لديهم القدرة على صرف ولو نصف راتب للعمالة المتوقفة عن العمل، ولكن غيرهم لا يستطيعون، فاغلاق المحلات التجارية عطلت نمط الحياة التجارية للكثير واغلقت مصدر العيش والرزق للمواطن المعتمد على دخل هذه المحلات. والله خير الرازقين.
ناهيكم عن العمالة السائبة او الهاربة من الكفلاء، فكل ذلك عبأ ولكم ان تتخيلوا المعاناة في مختلف المجالات.

العمالة الوافدة التي تعطلت بسبب الجائحة في ارض الوطن علينا لها الحق دينا وشرعا واخلاقا.

حفظ الله البشرية من جائحة كورونا

أحمد مسلم جعبوب

مقالة سابقة للكاتب✍️✍️

إنعكاسات لنصائح الازمات …..بقلم الكاتب أحمد مسلم جعبوب

شاهد أيضاً

صحافة المواطن .. وعين الرقيب *بقلم سلطان بن محمد القاسمي*

صحافة المواطن .. وعين الرقيب *بقلم سلطان بن محمد القاسمي* ليس غريباً أن يكون المواطن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *