الرئيسية / شبكة عرب ميديا / تكتب التاريخ والقانون بقدميها: مارسيا كاستيلا أصغر نائبة في تاريخ موزمبيق تحتضن حملة التعليم وملايين الشباب

تكتب التاريخ والقانون بقدميها: مارسيا كاستيلا أصغر نائبة في تاريخ موزمبيق تحتضن حملة التعليم وملايين الشباب

تابع مسيرتها : سلامه محمد سلامه

ضم البرلمان المنتخب مؤخراً بجمهورية موزمبيق 250 عضوا، من بينهم أصغر نائبة في التاريخ الموزمبيقي تبلغ من العمر 24 عاماً، ولفتت الأنظار لتصبح واحدة من أهم نواب البرلمان الذين تولوا مناصبهم في 13 كانون الثاني / يناير للبرلمان الموزمبيقي التاسع قبل أقل من شهر علي توليها المنصب.

قال عنها الرئيس الموزمبيقي : كنت سعيدًا بانتخاب مارسيا الشابة، نائبة في البرلمان، وهي فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وبصفتها نائبة برلمانية، أحلم أن يبدأ الجميع في الاندماج بمكان ما، وآمل ألا تكون مجرد برلمانية أخرى عادية، بل أتمني أن تجذب الاهتمام الحقيقي للأشخاص ذوي الإعاقة لتصبح قضية كبرى، لكن مارسيا وحدها ليست كافية، فلندع موجة انتشار الإعاقة تمتد إلى القطاعات الرئيسية الأخرى .

انها النائبة مارسيا كاستيلا فيرياتو الملقبة بأصغر نائبة في تاريخ جمهورية موزمبيق، والتي ولدت بعيب خلقي، بلا ذراعين، لكنها تفوقت علي أقرانها من الرجال والنساء، فهي تقوم بالكتابة علي الموبايل، والكتابة علي الورق، وتشرب المياه، وتستخدم الكمبيوتر، وانشطة أخرى كثيرة، تحتاج لليدين ولكن مارسيا تقوم بها كلها بقدميها، والعجيب انها حصلت على ليسانس الحقوق من جامعة مابوتو عام 2019، وأدت الامتحانات بقدميها.

لم تكتف مارسيا بما حصلت عليه، وخاضت معارك شرسة في الانتخابات، لتصبح نائبة عن مقاطعة التبت في البرلمان، وسبق ان انتخبت مارسيا في منصب فريليمو بالحزب الحاكم في موزمبيق، واقترح ترشيحها للبرلمان الرئيس الموزمبيقي فيليب نيوسي، الذي التقي بها منذ عام علي صفحات الفيس بوك، ثم فاجأها بزيارة لمنزلها، وبعد اللقاء، عبر على حسابه بوسائل التواصل الاجتماعي قائلاً: لقد تركتها متأثراً بشدة، انها شيء لا يصدق، هذه الفتاة الشابة فاجأتني، إنها تفعل كل شيء بقدميها، لقد أُثبتت لي أنه لا توجد حواجز في الحياة لا يمكن التغلب عليها.

جدير بالذكر أن ولد الطفلة مارسيا تخلي عنها، وقامت والدتها التي تعيش معها اليوم برغم إعاقتها، وعن زيارة الرئيس نيوسي قالت مارسيا أنها لا تشعر بأي اختلاف عن الأخرين وأنها تدرك انها مرت بصعوبات لكنها حولتها لفرص حقيقية للحياة، حسب تصريحاتها لتليفزيون سوردو الموزمبيقي.

ويعتبر بعض قادة الرأي أن مارسيا مثالاً يحتذي وقدم تليفزيون صوت أمريكا تقريرا عنها حمل اسمها بعنوان “”Mércia ، من فتاة منشقة إلى نائبة.

وفي مقابلة مع كارتا دي موزامبيق، عقدت في يوم تنصيبها كعضو في البرلمان ، ناقشت مارسيا كيف تنوي إلهام الشباب الموزمبيقيين ، الذين يشكلون أغلبية حوالي 28 مليون شخص في البلاد قائلة :

آمل أن أساهم في تطوير البلاد في التعليم. لتشجيع الشباب على عدم التوقف عن الدراسة لأن التعليم هو الطريق الصحيح في الحياة، وأعتقد أنه من خلال التواجد هنا في القاعة الكبرى، سأشجع الكثير من الناس وألهمهم بالأشياء التي سأفعلها خلال ولايتي. أعتقد أنه عندما ينظر الناس إلي ويرون أنني قادرة، فسيتمكنون أيضًا من التحرك.

وجذبت مارسيا نظر باحثة هيومن راتيس وتتش  خلال مراجعتها لإفتتاح البرلمان الموزمبيقي قائلة:

مارسيا كاستيلا، 24 سنة، خريجة حقوق، أصغر نواب في موزمبيق. مكسب مهم وإلهام للشباب والأشخاص ذوي الإعاقة. تم افتتاحها مع 249 نائبا آخرين اليوم، بعد الانتخابات العامة في أكتوبر 2019. وعرضت صورتها علي حسابها علي تويتر.

وتعليقًا على تغريدة ماتشادو ، قالت المفوضة السامية البريطانية في مابوتو، نيني إيوجي إيم، إن مارسيا مصدر إلهام ليس فقط للأشخاص ذوي الإعاقة ، ولكن لأي فتاة صغيرة في أي مكان. وقالت: “يحتاج العالم إلى المزيد من الفتيات الصغيرات اللائي يحلمن بكونهن قائدات والنجاح مثلك.

كما قالت الناشطة بنيلد مورانا إنها سعيدة جدًا بتعيين مارسيا وتأمل ألا تكون “مجرد برلمانية أخرى”، ولكن ستسهم في تحقيق تطلعات الناس الحقيقية.

وأعلنت مارسيا أنها ستقود حملة مكبرة تأمل أن تضم فيها 28 مليون شاب من بلدها لدعم وتنمية الأنشطة التعليمية في البلاد.

شاهد أيضاً

تعليمية ظفار تكرم أوائل الطلبة المجيدين في التحصيل الدراسي على مستوى مدارس المحافظة للعام الدراسي الحالي

تعليمية ظفار تكرم أوائل الطلبة المجيدين في التحصيل الدراسي على مستوى مدارس المحافظة للعام الدراسي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *