الرئيسية / تقارير / السياحة وإرجوحة نحيز بقلم الكاتب احمد جداد الكثيري

السياحة وإرجوحة نحيز بقلم الكاتب احمد جداد الكثيري

السياحه وإرجوحة نحيز 

نحيز أو وادي نحيز هي منطقه جبليه تقع في وسط جبال محافظة ظفار، تمتاز كغيرها من المناطق الجبليه في المحافظه بإكتساء هضابها ومنخفضاتها ووديانها بالخضار نتيجة أمطار الخريف الموسميه.

جميله هي خصوصاً في موسم الصرب ( مابعد الخريف) حيث أن فيه تتضح مفاتن نحيز الخلابه، ومروجها الغناء التي تداعبها زغزغة ألحان عصافيرها الجميلة.

فتصبح كالجنه الخضراء التي ترويك بنسيم عطرها الآخاء .فهي أحرجت مؤخراً وزارة السياحه، كذلك بلدية ظفار( مع إعطاء عذر لرئيسها الجديد). 

كذلك أوضحت لنا كمواطنين بسطاء مدى سهولة التميز كذلك ندرة وجود المميزين في أرض الواقع، بينت لنا أيضاً بأن تكلفة الإبداع لا تساوي شيئاً نسبةً الى التكاليف العشوائيه والتخبطات في التخطيط الذي طبعاً يراد به الجاذبية السياحيه.

مناقصات بمئات الآلاف أسكتتها إرجوحة نحيز ، مشاريع كبرى في مئات الهكتارات من الاراضي الخصبه قتلتها إرجوحة نحيز البهيه، مزارات شيدت بأرقام فلكيه أتعبتها كثيراً إرجوحة نحيز الفاتنه ، فلله درها من إرجوحه.

قد يقول أو يتسائل الكثير عن ماذا أنت تتكلم، أو بالأحرى.. ماهي قصة هذه الإرجوحه التي أزعجتك بجمالها الموصوف ، أنرنا بماعندك من تفاصيل. 

 

على الرحب والسعه.. إرجوحة نحيز يعرفها جيداً المواطن الساكن في محافظة ظفار، حيث بها ضجت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، صور وفيديوها وإلتقاطات فنانه عبر أثير السناب شات والانستجرام والتويتر.

لم يخلوا يوماً فيه لم تصلنا مشاهدات وروائع من ذلك المكان الجميل، حيث أنه إجباراً أصبح مزاراً سياحياً معروف، فإذا لم تبكر في مشوارك إليه فقد لا تجد فيه متسع من المساحه للتصوير بسبب كثرة مرتاديه.

أرجوحة نحيز هي فكره جميله بسيطه نابعه من إبداعات خيال أحد أهالي منطقة نحيز، حيث أنه وبأدوات بدائيه قديمه جمعها أنشأ ركناً سياحياً بسيطاً في عزبته أو مزرعته،

أدواته كانت عباره عن حبالاً من القطن العادي مربوطه في جذع شجره أصيل ومتين، مربوطاً ويتدلى من ذلك الحبل عجله قديمه (تاير سياره) ملون بألوان بهيه مفرحه.

مع قليلاً من إضافة ورود حمراء يانعه تزين حبال المرجوحه، كذلك أيضاً يجذبك إبريق الشاي الذي أنبت زهراً كنايه عن بداية ظهور خيرات الخريف الموسميه..

كذلك آنية النباتات وحوامل التراثيات وأدراج السحاب الوثيقه كلها تشعرك معنوياً بأنك في مدينة الاحلام.

هو مشروع ذاتي أصبح مزاراً خريفياً مهماً ، لم يكلف صاحبه بضع ريالات معدوده، مجرد أن أسعفه وجود الفكر الواعي مع الاهتمام الكبير ومهارة مميزه في التنفيذ الراقي.

فهل بعد ذلك المشروع المؤثر نصل الى المعرفه بأن السهل الجميل نستطيع بأن نعمله وبدون تكلف روتيني أو مبالغه في الإجراءات أو الدراسات الباهضه..

كل ذلك ممكناً إذا تفتحت العقول.

بقلم الكاتب / أحمد جداد الكثيري

شاهد أيضاً

تعرف على انواع الفنون القديمة والحديثة وتصنيفاتها

الفن هو عبارة عن مصطلح يقصد به التزين أو الزينة، كما أنه يعرف بأنه مهارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *