الرئيسية / شبكة عرب ميديا / البرواز وبيت من الزجاج بقلم رفيف الطائي.

البرواز وبيت من الزجاج بقلم رفيف الطائي.

البرواز وبيت من الزجاج

بقلم
رفيف بنت عبدالله بن محمد الطائي

هل نحن من يبروز حياته ببرواز رائع وجميل؟ وهل نحن ممن يظهر عكس ما هو يعيشه؟ وهل نحن ممن يعطي لحياته طابعا هو ليس فيه؟ وهل نحن ممن تنطبق عليهم مقولة بيت من زجاج؟ مظهره في غاية الروعة ولكن ما أن ينكسر تمحى جميع المظاهر الكذابة؟

عذرا منكم ولأتحدث اليوم عن موضوع ليس بظاهرة وليس بسمة تميزنا بل بواقع موجود في حياتنا، نراه دائما، ونسمعه بشكل مستمر، ولنكن صريحين مع أنفسنا، هل نحن ممن يعتمد في طابع حياته على رسمة ننقشها بأيدينا، ونوهم الاَخرين بنمط وأسلوب في الحياة لا ينطبق علينا؟ وهل هناك من يعيش مبادئ وأفكارا يقولها باللسان ولكن لا يمارسها.

نعم هناك من يعيش حياته في إطار برواز هو يشكله، رغبة منه لكي يعيش حياة مثالية ورائعة دون عيوب فيقوم بزخرفة حياته بالمظاهر الكذابة ويوهم الاَخرين بهذه الزخرفة التي نقشتها أفكاره،

لدرجة أنه يصدق بداخله هذه النقوش والزخرفة التي رسمها لنفسه، وهذا نابع من رفضه لنمط حياته الذي ربما يكون قد فرض عليه، وربما يكون هو بنفسه متمرد على هذا النمط المعيشي الذي يرفضه رفضا تاما. فهناك من يزخرف حياته على أساس الرفاهية المادية المبالغ فيها، وهناك من يرسم لحياته نمطا تقليديا بحتا وبأنه يرفض كل جديد بالرغم من إيجابيته.

وبعدم اقتناع لكي يوهم الناس الاَخرين بانه ليس ممن جرتهم تغييرات الحياة الحديثة، وهناك من ينقش لحياته طابع الإنسان المتواضع والزاهد والراضي في نمط معيشي متواضع وهو عكس ذلك،

وللأسف هناك أيضا من يزخرف حياته بطابع ديني ويوهم الناس بأنه شخصية متدينه لأبعد الحدود ويتحدث عن الأسس الدينية ويفتي هذا حلال وهذا جائز وذاك حرام. .

رغبة منه بإيهام المحيطين به بأنه ذو أخلاق إسلامية عالية وهو إنسان عادي كأي واحد منا. هذه هي بعض فئات زخرفة الحياة الاجتماعية فلن أقول الكل هكذا، بل أقول البعض منا قد تصل إلى درجة الأغلبية. ربما ستتساءلون كقراء هذا الموضوع لماذا أتحدث عن بروزة الحياة؟ ببساطة لأنها واقع ملموس نصادفه بكثرة في محيط حياتنا الاجتماعية المختلفة.

فكم سمعنا عن أسرة بقمة الترابط والتماسك والمحبة، وعندما نراها ونتعايش مع أوضاعها نراها أسرة في غاية التفكك وعدم الترابط.

وكم نسمع عن شخص يتحدث عن نفسه بأنه إنسان متدين ومن المحال أن يترك مبادئ الدين الإسلامي الحنيف ويهاجمنا بأن يقول لنا هذا حرام وهذا حلال، وعندما نراه على أرض الواقع بزلة منه قد يتحدث عن الاَخرين بظهر الغيب، وغير ملتزم بصلاته وغيرها من مبادئ وأركان الدين الإسلامي الأساسية.

لا أنكر أن التحلي بمبادئ وأخلاقيات الدين الإسلامي هدف وغاية نسعى أن نصل له ولكن هل بإيهام الاَخرين بشيء لم نصل بعد لمرتبته؟! وكم نسمع عن الرجل الذي يتحدث أنه شخصية مثالية لأسرته (زوجته وأبنائه) وأنه يعرف كل شيء عنهم الصغيرة والكبيرة، وهو رجل عندما تسأله عن عمر أحد أبنائه ربما لا يعرفه. وكم نسمع عن امرأة تقول عن نفسها بأنها الأم المثالية التي لا تترك أبناءها لحظة واحدة وقد تبالغ في تصويرها لصديقاتها وأهلها بأنها هي الأم المربية الفاضلة

ولا أحد ينافسها في تربيتها الصالحة، ولا تعتمد على غيرها في تربيتهم، وتكن مجرد أما ممثلة وغير صادقة حتى مع نفسها أمام أبنائها، أكرر البعض وليس الكل، الأغلبية وليس الأقلية.

ومثال اَخر بعيد محيط عن الناحية الاجتماعية، كم نسمع عن مدير في مؤسسة وعندما يتحدث عن نفسه أنا مدير ناجح أنا شخصية متفهمة مع من هم في بند إدارتي، وعندما نتعايش معه على أرض واقع الحياة العملية عكس ذلك تماما.

ومن وجهة نظري الخاصة وقد تكون الضيقة من وجهة نظر البعض ، إن الأغلبية من صادف مثل هذه الفئات التي تبروز لحياتها نمطا معيشيا غير الذي هم يعيشونه على أرض الواقع. هذه مجرد أمثله فقط قد نصادفها وقد لم نصادفها، وبما أن الغير قد صادفها والغير صادف أمثلة أخرى.

ولكن لا تهمنا الأمثلة، كثر ما تهمنا قضية بروزة وزخرفة الحياة. إن من أخطر ما نواجهه في حياتنا الاجتماعية العصرية هي هذه القضية التي وصلت ذروتها عند أغلبية الناس . حتى بتنا نتعامل مع أشخاص عديمي المصداقية والثقة، إن هؤلاء الأشخاص المتخذين من طابع حياتهم بمظاهر كذابة ما هم إلا يبنون لأنفسهم بيوتا من زجاج، قد تنسكر لأي صدمة بسيطة، وفي النهاية ينكشف ما كانوا يوهمونه الناس . قال سبحانه وتعالى في سورة العنكبوت قوله تعالى : ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله ولئن جاء نصر من ربك ليقولن إنا كنا معكم أوليس الله بأعلم بما في صدور العالمين وليعلمن الله الذين آمنوا وليعلمن المنافقين

فمن هذه الاَية الكريمة نرى أنه من يتكلم بما ليس فيه بالواقع ما هو إلا إنسان منافق كذاب والله سبحانه وتعالى أعلم منا ما في نية القلوب، نص قراَني صريح واضح غير مبهم من يقول ما لا يفعل فهو منافق عند الله جلت قدرته. وقال سبحانه وتعالى في سورة العنكبوت ( مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء وهو العزيز الحكيم وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون)

إن من يتخذ لحياته نمطا ليس في الواقع هو فيه أو كما ذكرت سابقا يزخرفها فكأنه يرسم لوحة في غاية الروعة يحيطها ببرواز جميل رائع مبهر للعين، ولكنه بعيدا عن القلب، فما هو إلا سرعان ما ينكشف ويصبح الموهومون به ينظرون له نظرة عدم مصداقية وعدم ثقة، قد تصل بعدم احترام وتقدير له. من المفترض أن يكون مبدأ حياتنا نحن كما نحن نحاول أن نسعى للأفضل ونحقق أهدافنا التي نتمناها ولكن بدون تزييف، بدون زخرفة وبدون برواز وبدون قناع ملبوس على وجوهنا، لنظهر للناس لنكسب محبتهم كما، إن كنا فقراء لا نخجل من فقرنا، وإن كنا أغنياء لا نخشى من الحسد، وإن كنا نسير بما يرضي الله سبحانه وتعالى لا نوهم الناس بأننا مثال للاخلاقيات الإسلامية في في النهاية جميعنا بشر. نخطئ، ونتعلم من أخطائنا، وإن كنا غير مرتاحين في حياتنا الاجتماعية فلا نظهر عكس ما نحن به ومن الأفضل أن نصمت.

ولا نتحدث عن أنفسنا، وإن كنا مرتاحين فلا داعي للحديث والتباهي بذلك أمام الناس فلا ننسى ولا ننكر ما نحن عليه، وفي النهاية فلنحمد الله على كل حال ونشكره،

وندعو الله لنا وللاخرين نحو الأفضل. الحمدلله على راحة البال وصحة الأبناء والأبدان ونحمد الله على كل حال لحياتنا المعيشية، ولنسعى لتحقيق أهدافنا وغاياتنا بدون زخرفة وتزييف، ولنقنع بحياتنا ولنرضى بما قسمه الله لنا. جعلنا الله وإياكم من الشاكرين والحامدين، وومن يعيش حياته بدون زخرفة وتزييف، بدون قناع وبرواز.

شاهد أيضاً

مالا تعرفه عن الفنان العماني نبهان الشعيبي؟! أسطورة فنية جديدة

نبهان الشعيبي هو احد الشخصيات الاكثر نفوذا على مواقع التواصل الاجتماعية في دول التعاون الخليجي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *