الرئيسية / خدمات التسويق الالكتروني / كيف تصبح أخصائي تسويق إلكتروني متميز
كيف تصبح أخصائي تسويق إلكتروني

كيف تصبح أخصائي تسويق إلكتروني متميز

كيف تصبح أخصائي تسويق إلكتروني متميز

تظهر المؤشرات مؤخرا في استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية عن احتياجات التسويق إلى مهنة جديدة، وهي ” أخصائي تسويق إلكتروني ” أو ” متخصص شبكات إجتماعية 

ومثالًا على أهمية عالم التسوق الالكتروني عبر وسائل الإعلام وأهمية وظيفة أخصائي تسويق إلكتروني، أشارت آخر الإحصائيات أن التسويق الالكتروني في الولايات المتحدة يولِّد في العام الواحد فقط ما يقرب من 600 مليون دولار عبر وسائل الإعلام الإجتماعية. ومع ذلك، فإن هذا الرقم بالطبع يتأثَّر بعواملٍ كثيرة، مثل تداول الشركة، وخبراتها، وغيرها من الأمور الأخرى.

بالنسبة لأولئك الذين ينوون أن يصبحوا زملائنا في مجال التسويق الالكتروني، هناك ستة أمور من الأساسيات التي يجب ألَّا تُنْسَى لتكون أخصائي تسويق إلكتروني متميز.

كيف تصبح أخصائي تسويق إلكتروني متميز؟

العميل دائما على حق:

بالنسبة للمدونين، فإن المحتوى هو المَلك، أمَّا بالنسبة لأخصائي وسائل الإعلام الاجتماعية سواء في العمل الحر أو في أحد الشركات، فإنه يضع في اعتباره أن العميل هو المَلك، لأنه مصدر الربح الأساسي للشركة. لذلك لا ينبغي لنا أن نندهش إذا كان العميل “صعب الإرضاء” ويطلب هذا وذاك.

تأهَّب دومًا للإستجابة إلى مطالب عملاءك بصبر. اجعلهم سعداء وراضين من كل أعمالك، وبهذا ستمضي علاقتك مع العميل على نحو الأفضل.

الحملة المميزة المبتكرة :

نجد أن الحملات لدي وسائل الإعلام الإجتماعية ذات أهمية بالغة، خاصة في وسائل الإعلام الإجتماعية، يُمْكِنُ للحملات عبر الشبكات الإجتماعية أن تُحْدِثَ تأثيرًا فيروسيًّا لمزيدٍ من الإنتشار، أو كي يهتم لأجلها الكثير من الناس.

إيجاد أفكار للحملات الإعلانية ليست سهلة، عليك أن تعصف ذهنك وتركّز بإبداع للحصول على فكرةٍ فريدة من نوعها ترجو لها أن تنتشر بين الناس كالنار في الهشيم. وبالإضافة إلى ذلك، أرجو ألَّا يخيب أملك إن لم تُقْبَلْ فكرتك مِنْ قِبَلِ رئيسك في العمل أو العميل، من يدري، ربما تأتيك فرصة جديدة تسمح لك باستخدام فكرتك أو تعديلها لحملة خاصة بعلامة تجارية أخرى.

تحديد الهدف :

أي عمل لا بد وأن يكون له هدف، وفي كل حملة على وسائل الإعلام الاجتماعي لديها مؤشر الأداء KPI كمقياس لتحديد ما نجاح الحملة أو فشلها من تحقيق الهدف المنشود.

لمزيد من تحسين الحملة، نجد بعض وسائل الإعلام الاجتماعية مثل الفيسبوك وتويتر لديهما حاليًا خدمات (المحتوى الإعلاني) التي بإمكانها مُساعدتكم للترويج والحصول على تفاعل أكثر مع ما تقدمه.

صائدوا المسابقات :

من لا يحب الهدايا المجانية؟ والمنطقة العربية تضم أكبر تجمُّع لمستخدمي وسائل الإعلام الإجتماعية، ولا عجب إذا وجدنا العديد منهم يتصيَّد ويُلاحق الإعلانات والإشعارات ذات الأهمية على الشبكات الاجتماعية. وعادة ما يستهدفون الهدايا المجانية، لذلك فَهُمْ يُدعون باسم صائدي المسابقات.

كأخصائي تسويق إلكتروني، يجب أن تولي اهتمامًا لهذه الفئة أيضًا. فإنهم اعتادوا على القيام بكُلِّ ما في وسعهم للفوز في مُسابقةٍ أو حملة ما. فكروا في مُسابقة مفيدة.

الكارهون:

الخوض في  المنتج أو التشويه في العلامة التجارية أمر شائع بالفعل في وسائل الإعلام الإجتماعية، لأن المستخدمين يشعرون بالحرية في القيام بأي شيء من خلالها. لذلك، إذا وجدت عددًا من الكارهين المُبالغين في ردود فعلهم، ينبغي عليك الردّ بكل هدوء.

 

أصحاب الشكاوى :

تخصيص حسابات للعلامات التجارية على وسائل الإعلام الاجتماعي مهمة شاقة. فبجانب متابعتك لنشاط الصفحة أو الحساب وبيع المنتجات أو الخدمات، عليك أيضًا أن تتحمَّلَ جميع الشكاوى الواردة إليها. ولأنَّ الأمر شائع لدى جميع من يعمل في هذا المضمار، عليك ألا تتفاجأ.

أنسب طريقة للرد على الشكاوى هي تهدئة العملاء. لا تردّ على الشكاوى بعاطفة، وإنما بإحترافية دون تباطؤ أو تذمر أو إهانة العميل.

وبالإضافة إلى ذلك، يظلّ الرد السريع على الشكوى هو المفتاح الرئيسي، حتى تحصل على رضا العملاء عن خدمات ما بعد البيع لعلامتك التجارية.

كل ذلك وأكثر يمكن ان تقع ضمن مسؤوليات أخصائي تسويق إلكتروني المتميز وما يتطلبه العمل عبر التسويق الرقمي.

ونهاية نعرض لكم وفي موقعنا المتميز عرب ميديا خدمات التسويق الالكتروني المختلفه.

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *